السنوار: إذا لم نتمكن من المصالحة لن نتمكن من إسقاط مشروع ترامب

2017-12-27 08:11:00


نبــأ | حذر رئيس حركة حماس في القطاع يحيى السنوار من ان الفصائل الفلسطينية حاضرة لمواجهة جديدة مع اسرائيل.
وقال السنوار “المقاومة اليوم قادرة خلال 51 دقيقة ان تضرب الكيان بما ضربته في 51 يوما” في اشارة الى الحرب الاخيرة بين حماس واسرائيل في عام 2014.
واستمرت حرب صيف 2014 خمسين يوما وكانت الاطول والاكثر دموية ودمارا بين الحروب الثلاث على القطاع منذ سيطرةحركة حماس عليه عام 2007.
وأسفرت الحرب عن سقوط 2251 قتيلا من الفلسطينيين بينهم 551 طفلا بحسب الامم المتحدة. وفي الجانب الاسرائيلي قتل 74 شخصا بينهم 68 جنديا.
وأضاف “فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة وعلى رأسها كتائب القسام قد أعدوا العدة و يعدون العدة للدفاع عنالقدس ليس فقط للدفاع عن القدس ان لا تصبح عاصمة للكيان الصهيوني وانما لتحرير القدس ولتحقيق أهداف امتنا للتحرير”.
وصرح السنوار في لقاء بمخاتير قطاع غزة إذا لم نتمكن من المصالحة لن نتمكن من إسقاط مشروع ترامب في القدس، فالقدس عاصمتنا ورمز أمتنا، فإن سقطت سنسقط جميعًا، وكتائب القسام أعدت العدة لتحرير القدس، فالمقاومة جاهزة وهناك جيش، متابعًا: “المقاومة بـ 51 دقيقة تستطيع أن تضرب إسرائيل بضربات 51 يومًا”.
 
وأشار “اندفعنا اندفاعًا باتجاه مشروع المصالحة والبعض اعتبرنا ما حدث (تنازلات) لكن هو ليس كذلك.. وأنا عبرت تعبيراً خلال أيام حول موضوع أن المصالحة (تنهار) فكنت أقصد ضرورة النهوض بالمشروع، وعدم جعل المصالحة كملية السلام، بل لا بد أن ننتهي من هذا الملف، وإنهاء هذا الملف الأسود، وأنا قلت ذلك ليهب الجميع لاستنهاض المصالحة من جديد، ولا يمكن للمصالحة أن تنهار، ونحن لم نفشل ولن نفشل كحال أبناء الشعب الفلسطيني”.
وتابع، عندما نتحدث عن صعوبات تواجه المصالحة.. ليس معناه أننا فشلنا أو سنفشل، لا هذا يضع على عاتقنا فعل المستحيل لإنجاحها.
وآفاد، طلبنا من الإخوة في الفصائل لتشكيل لجان لمتابعة المصالحة، وجلسنا مع الشباب أكثر من مرة ورجال الأعمال والاقتصاد والخبراء، فالمطلوب الآن من الجميع، ومن بينهم العشائر والعائلات، الاحتشاد في كل مكان بوطننا لإنجاح مشروع المصالحة، فالمطلوب من الحكومة أن تستلم كل شيء لأننا ذللنا كل العقبات، فهناك مواضيع أهم من الرواتب والموظفين وهو المظلة الوطنية والمشروع الوطني.
 
وأضاف السنوار، إلى أن ترك ملف المصالحة لفتح وحماس، فهذا سيصعب المصالحة، لكن إذا شاركت الفصائل والوجهاء والأعيان والنخب السياسية، سيخف العبء على فتح وحماس



Create Account



Log In Your Account