الطائرة والصاروخ - بقلم حسن البطل

2018-02-11 12:14:27


وأخيراً، أسقطت رشقة صاروخية سورية طائرة حربية إسرائيلية مغيرة. هذا حدث غير مسبوق منذ حرب العام 1973، حيث تساقطت طائرات إسرائيل على الجبهتين المصرية والسورية، وفي حرب اجتياح لبنان 1982 أسقط الفلسطينيون طائرة واحدة، وأسروا طيارها.
على الأغلب، كانت رشقة صاروخية، لأن الطائرات الحربية زُوّدت منذ حرب أكتوبر 1973 ببالونات حرارية تضلّل صواريخ الدفاع الجوي.
غير معروف، إلى الآن، هل استخدمت الدفاعات الجوية السورية صواريخ من نوع سام5، أم من منظومة متطورة روسية من نوع S300 أو S400.
حتى قبل الفوضى السورية 2011 اعتادت إسرائيل شن غارات جوية على مواقع سورية، وكانت تنسب أخبارها بلؤم إلى "حسب مصادر أجنبية"، كما كانت ذريعة إسرائيل المعلنة هي عرقلة إمدادات إيرانية صاروخية إلى "حزب الله"، باستثناء تدمير نواة بناء مفاعل نووي سوري قرب دير الزور بدعم كوريا الشمالية.
منذ العام 2015 صارت الأجواء السورية ملعباً لطائرات القتال: السورية التي تقصف المعارضة، والإسرائيلية التي تقصف المواقع العسكرية السورية، والروسية التي تدعم عمليات القوات الحكومية، ومؤخراً الأميركية، وكذا التركية التي تقصف مواقع كردية شمال سورية. على الأرض صارت سورية ملعباً لقوات برية محلية ـ إقليمية ـ دولية.
السؤال: هل يشكل إسقاط طائرة الـ F16 الإسرائيلية تغييراً في قواعد اللعبة الجوية ـ البرية في سورية، ونهاية اللعبة القديمة (غيم إند) وبداية لعبة جديدة، وقررت القيادة السورية مغادرة "سنردّ في الوقت المناسب".
قبل ذلك، أسقطت المعارضة في منطقة إدلب طائرة سوخوي روسية بصاروخ كتف، قيل إنه من طراز "ستينغر" الأميركي. وسبق للمعارضة أن هاجمت بطائرات مسيّرة قاعدة "حميميم" الجوية الروسية، وأعطبت سبع طائرات رابضة فيها.
لاحقاً، تدخل الطيران الحربي الأميركي في تدمير رتل مدرع لقوات النظام وحلفائه شرق دير الزور. على غير العادة، اتهمت موسكو واشنطن بأنها تنوي تقسيم سورية بحمايتها لقوات سورية الديمقراطية (قسد) المطالبة بسورية فيدرالية ـ لامركزية.
الطائرات الروسية والإسرائيلية تتجنّب صداماً جوياً، وموسكو لم تتلق من واشنطن رداً على طلب تنسيق لتجنب صدام جوي روسي ـ أميركي في السماء السورية.
إسرائيل وأميركا تقولان إنهما ستمنعان جسراً برياً إيرانياً عَبر العراق وسورية إلى لبنان، وتقول إسرائيل إن إيران تبني مصنعاً للصواريخ في لبنان، وإن ترسانة الصواريخ لدى "حزب الله" صارت كابوساً استراتيجياً.
كانوا يقولون: لا حرب في المنطقة دون مصر، ولا سلام دون سورية.. هذا بعد حرب 1973 وسلام كامب ديفيد. الآن صار لمحور "الممانعة" الذي سخروا منه، حزام صاروخي من إيران وسورية و"حزب الله" وغزة، إذا عمل معاً سيشكل تغييراً في موازين القوى مع إسرائيل.. حال اندلاع حرب إقليمية.
الفارق بين محور "الممانعة" وإسرائيل أن الأول تعمّد في معمودية الحرب والخراب، ومع أن إسرائيل قوية عسكرياً، لكن جبهتها الداخلية مثل "كعب آخيل" أو أن إسرائيل مثل قوقعة رخوة داخلياً على تلقي آلاف الصواريخ يومياً وعلى مدى شهور.
لا توجد مقارنة بين سلاح الجو الإسرائيلي وأسلحة الجو السورية والإيرانية، كما لا توجد مقارنة بين حزام الصواريخ لمحور الممانعة ووسائل الدفاع الصاروخي الإسرائيلي، ولا بين معمودية النار والحرب والخراب بين الجانبين.
بدأت حرب أكتوبر 1973 باشتباك جوي قرب الساحل السوري، قبل أسابيع من اندلاعها، وكانت نتيجتها 13 طائرة سورية مقابل لا شيء. لماذا؟ لأن الطائرات الإسرائيلية كانت مزوّدة بصواريخ "هيل ـ فاير" الأميركية للقتال الجوي، دون حاجة لقتال "مهارشه" أو "دوغ فايتر" وأسقطت الطائرات السورية "من وراء الأفق".. دون اشتباك.
بدأت حرب لبنان 1982 بتدمير قواعد صواريخ سام ـ5 في البقاع عن طريق خدعة بطائرات مُسيَّرة أجبرت طواقم بطاريات سام ـ5 على تشغيل محركاتها.. ومن ثم الإجهاز عليها كلها!
بعد حرب أكتوبر 1973 قامت طائرة سورية بإحداث فرقعة صوتية في سماء حيفا حطّمت زجاج نوافذ المدينة، وردّت إسرائيل بفرقعة جوية في سماء دمشق حطّمت معظم زجاج نوافذها.
الغارة الإسرائيلية الأخيرة على مواقع عسكرية سورية في الغوطة جاءت مع حرب جوية سورية لكسر المعارضة، وإسرائيل لا تريد أن ينتصر الجيش السوري على قوات المعارضة، وأميركا تتهم النظام السوري باستخدام غازات الكلور والبراميل المتفجرة.
إذا توقفت الغارات الجوية الإسرائيلية، يمكن القول إن إسرائيل تريد خفض عربدتها، وإلّا فإن الأمور قد تسير نحو انفجار كبير، مع إسقاط طائرات مغيرة أخرى، ولماذا ليس أميركية، أيضاً.
ملاحظة غير عابرة: نسخة F16 لدى إسرائيل وأميركا غيرها لدى دول أُخرى عربية وغير عربية!



Create Account



Log In Your Account