شهود عيان يهود : “أقوال”الجنرال مردخاي حول إصابة الطفل التميمي كاذبه

2018-03-01 09:18:36


آفاد أحد شهود العيان اليهود في قضية الطفل “محمد التميمي” شقيق الاسيرة “عهد التميمي”، إنه في يوم إصابة الفتى، رابطت قوات الاحتلال الصهيوني في منطقة موجودة فيها فيلا غير مأهولة وبيت آخر شمال بيت عائلة التميمي، وأطلقت النار على راشقي الحجارة من أجل تفريقهم ، وصعد التميمي على سلم كان موضوعا بشكل دائم على الجدار المحيط، وفي اللحظة التي ظهر فيها رأسه خارج الجدار جرى إطلاق النار عليه فسقط عن السلم وهو ينزف.
 
ونشرت صحيفة هآرتس، أمس، نتائج فحص أشعة الـ”سي. تي”، التي أجريت لمحمد والتي تظهر الرصاصة في رأسه وصورة للرصاصة التي تم إخراجها من رأسه.
 
وكشفت التحقيقات الدقيقة في قضية الطفل محمد التميمي، فشل المحاولة التي قام بها منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية المحتلة، الجنرال يواف مردخاي، لدمغ القيادات السياسية والإعلام الفلسطيني بالكذب.
 
فقد تبيّن أنه لم يخف الحقيقة وحسب، بل فضح المخابرات الإسرائيلية التي أجرت تحقيقات مخيفة مع الطفل، اضطر بسببها وتحت ضغطها إلى القول إنه أصيب إثر سقوطه عن دراجة. في حين لم تكن هناك دراجة أصلا. وقد أصيب الطفل برصاصة في الرأس أطلقها أحد جنود الاحتلال فسقط عن سلم بيته.وفقا لما أوردته صحيفة الشرق الاوسط
 
ويبلغ محمد التميمي الخامسة عشرة من عمره، وهو من بلدة النبي صالح غرب رام الله. وقد شاعت قصته لتوافق توقيت حدوثها مع الفترة التي ظهرت فيها ابنة عمه، عهد التميمي وهي تصفع جنديا إسرائيليا.
 
ففي حينه تبين أن عهد كانت تقف إلى جانب محمد، وشاهدته يسقط على الأرض وقد كسرت جمجمته، فخرجت إلى الجنود محاولة إبعادهم عن بيتها.
 
وعاد اسم محمد إلى واجهة الأخبار، عندما تبين أن قوة احتلال أعادت اعتقاله رغم وضعه الصحي.
 
وعندما كشف أمر اعتقاله، خرج مردخاي ببيان تحريضي على صفحته في «فيسبوك»، حول الظروف التي أصيب فيها الصبي محمد التميمي في الرأس.
 
فادعى أن الفلسطينيين يكذبون. وكتب أن الطفل التميمي «اعترف بأنه أصيب نتيجة سقوطه عن دراجة هوائية وليس نتيجة عيار ناري».
 
وأضاف مردخاي: «والد الفتى، فضل التميمي يدعي في وسائل الإعلام، أنّ ابنه أُصيب برصاصة مطّاطيّة في جمجمته، في أثناء مواجهات اندلعت في قرية النبي صالح، لذلك اضطرّ الأطبّاء إلى بتر جزء من جمجمته لإخراج العيار المطّاطيّ. ويا للعجب! اليوم اعترف الفتى بنفسه أمام الشرطة وأمام ممثّلي مكتب التنسيق والارتباط، أنّه في ديسمبر أُصيب في جمجمته حين كان يقود دراجته الهوائيّة وسقط عنها، فأصيب بسبب ذلك في الجمجمة من مقود الدراجة. ثقافة الكذب والتحريض مستمرّة لدى الصغار والكبار في عائلة التميميّ».
 
ونشر مردخاي إلى جانب بيانه هذا صورة للفتى محمد التميمي وطبع عليها عبارة «فيك نيوز».
 
وعندها نشر الفلسطينيون نتائج الفحوصات الطبية المسنودة بالحقائق والشهادات، وكلها تبين أن مردخاي هو الذي لم يقل الحقيقة.
 
أصدر بيانا ثانيا يصر فيه على أنه لم يخطئ، وقال إنه لم يتخذ موقفا إنما عرض روايتين، رواية الأب ورواية الابن فقط.
 
وقال: «أريد أن أوضح بشكل لا يقبل الشك، أن المنشور الذي نشر باسمي على صفحة (فيسبوك) باللغة العربية، يعتمد على رواية الفتى كما رواها. نؤكد أننا عرضنا الروايتين، رواية الأب ورواية الابن، تحت عنوان ما الحقيقة حول محمد التميمي؟ وبالنسبة لثقافة الكذب والتحريض الفلسطينية. في هذه الحالة أيضا، فإن الحقيقة هي منارتنا وسنواصل عرض الحقيقة لكشف آلية التحريض الفلسطينية».
 
ورد عليه الفلسطينيون مؤكدين أن الطفل التميمي قال خلال التحقيق معه إنه أصيب بمقود الدراجة وليس بإطلاق نار، لكي يتم إطلاق سراحه.
 
ووفقا لهم، فقد كان خائفا من أنه إذا قال إنه أصيب بالنيران، فإن الشرطة ستثير شبهات ضده وتعتقله.



Create Account



Log In Your Account