دراسة طبية تحذر من استخدام الهاتف بعد الـ10 مساء

2018-06-07 07:33:44


حذرت دراسة طبية حديثة من استخدام الهاتف النقال في ساعات المساء المتأخرة، حيث يحدث أضراراً صحية خطيرة، ودعت على تجنب استخدامه بعد الساعة العاشرة مساءً.
 
وتوصلت دراسة أجريت على أكثر من 9100 شخص، إلى أن استخدام الهاتف النقال الذكي في ساعات المساء المتأخرة، وخاصة في الفراش وقبل الخلود إلى النوم يؤدي لـ”تطوير عدد من المشاكل النفسية، مثل الاكتئاب والتوتر والشعور بالوحدة والاضطراب الثنائي القطبية، ويؤدي أيضاً إلى عد الحصول على ليلة هادئة، وتم نشرها في جريدة “إندبندنت” البريطانية.
 
وقال الباحثون إن “استخدام الهاتف النقال في ساعات الليل المتأخرة تعتبر واحدة من العادات المدمرة، حيث ترتبط بكل الأمراض النفسية المشار إليها، إضافة إلى أنها تحدث اضطراباً في ساعة الجسم أيضاً.
 
ووفقاً ل “إندبندنت” فإن بحثاً طبياً سابقاً توصل إلى أن استخدام الهاتف النقال ليلاً له آثار ضارة ويتسبب بانقطاع واضطراب الدورة الطبيعية لجسم الإنسان التي يتوجب أن يسير عليها خلال الـ24 ساعة، والمعروفة باسم “الساعة البيولوجية”، وهي نفس الأضرار التي يواجهها الموظفون الذين تتطلب طبيعة أعمالهم السهر ليلاً، أو الدوام خلال ساعات الليل المتأخرة.
 
وأوضحت الدراسة الجديدة ارتباطا وثيقا بين استخدام الهاتف النقال ليلاً وانهيار عمل الساعة البيولوجية في جسم الإنسان، إضافة إلى التسبب بجملة من الأمراض النفسية.
 
وشملت الدراسة أكثر من 9100 شخص وأجراها بروفيسور متخصص في جامعة “غلاسكو” بشمال بريطانيا، وأما الأشخاص المشاركون في هذه الدراسة فتراوحت أعمارهم بين 37 عاما و73 عاما، وتمت مراقبة مستويات نشاطهم وتأثير استخدام الهواتف النقالة على أجسامهم وأوضاعهم الصحية.
 
والجدير بالذكر أن العديد من التقارير ذكرت الآثار السلبية للهواتف النقالة على جسم الانسان، و لكن لا يوجد ما يؤكد صحة هذا الآثار السلبية، ولا يزال من الصعب تحديد المخاطر بدقة.



Create Account



Log In Your Account