اليوم تبدأ مُحاكمته في جلسة سرية .. الوزير الاسرائيلي الأسبق سيغيف زوّد إيران بمعلوماتٍ حساسّةٍ جدًا

2018-07-05 07:49:33


تبدأ اليوم الخميس المحكمة المركزيّة بالقدس المُحتلّة النظر في قضية وزير الطاقة والبنية التحتيّة الإسرائيليّ، السابق د. غونين سيغيف، المُتهّم بالتخابر مع إيران على مدار ستّة أعوامٍ (2012-2018)، وتزويد المخابرات في طهران بمعلوماتٍ حساسّةٍ عن الأمن القوميّ للدولة العبريّة. وبسبب خطورة وحساسيّة القضيّة، فإنّ النقاش في المحكمة سيتّم بشكلٍ مُغلقٍ، بحيث لن يُسمح لوسائل الإعلام بتغطية الحدث من قلب قاعة المحكمة، بحسب ما أفادت وسائل الإعلام الإسرائيليّة.
ومن الجدير بالذكر، أنّ القسم الأكبر من الاتهامّات المُوجهّة للوزير السابق ما زالت تخضع لأمر منع نشرٍ أصدرته المحكمة المركزيّة بناءً على طلبٍ من النيابة العامّة الإسرائيليّة، التي نُنفّذ أوامر جهاز الأمن العّام (الشاباك الإسرائيليّ). علاوةً على ذلك، بعد مرور أكثر من شهرين على اعتقاله لا تسمح الرقابة العسكريّة في تل أبيب لوسائل الإعلام بنشر تفاصيل إحضاره لإسرائيل من غينيا الاستوائيّة، وهل كان لجهاز الموساد (الاستخبارات الخارجيّة) ضلعًا في عملية “إحضاره” للدولة العبريّة.
مع هذا، استجابت المحكمة المركزيّة، بهيئةٍ مؤلفةٍ من ثلاثة قضاة، بشكلٍ جزئيٍ للاستئناف الذي قدّمه موقع (WALLA) الإخباريّ-العبريّ وسمحت بنشر تفاصيل عن لائحة الاتهام لم تُنشر سابقًا. وبحسب الموقع، فإنّ الوزير الأسبق، الذي كان يُقيم في نيجيريا، بعد سحي رخصة مزاولة مهنة الطّب منه في إسرائيل، تواصل مع المُخابرات الإيرانيّة منذ العام 2012 وقدّم لها معلوماتٍ حساسّةٍ جدًا عن البنية التحتيّة الإسرائيليّة وعن مشاريع الطاقة في الدولة العبريّة، ولكنّ اللافت، بحسب ما شدّدّ عليه الموقع في تقريره الحصريّ، هو أنّ الوزير السابق سيغيف لم يقُم بما تنسب له النيابة من اتهامات من أجل الحصول على الأموال، بل من أجل المسّ بأمن الدولة العبريّة، الأمر الذي سيرفع عقوبته، في حال إدانته إلى عشرات السنوات، علمًا أنّه في الـ62 من عمره.
وجاء أيضًا في تقرير الموقع العبريّ أنّ النيابة تتهّم الوزير السابق بقيامه عشرات المرّات بإيصال معلوماتٍ حساسّةٍ ضد أمن إسرائيل للمُخابرات الإيرانيّة، التي درج على لقاء عناصرها في إيران وفي عددٍ من الدول الأخرى، حيث كان يستخدم جواز سفره الألمانيّ بعد زواجه في نيجيريا من امرأةٍ ألمانيّةٍ، كما أنّ مُشغّليه الإيرانيين قاموا بتزويده بمنظومةٍ سريّةٍ مُشفرّةٍ لتزويدهم بالمعلومات دون أنْ تتمكّن المُخابرات الإسرائيليّة من رصده.
وعند الكشف عن القضية بشكلٍ جزئيٍّ في التاسع عشر من شهر حزيران (يونيو) الماضي، لم تتمكّن وسائل الإعلام العبريّة، التي عادة ما تكون مجنَّدة في مثل هذه الحالات لمصلحة الأمن القوميّ الصهيونيّ، من إخفاء حجم الإنجاز الذي سجلته الاستخبارات الإيرانية، وذهبت القناة العاشرة إلى وصف نجاح إيران في تجنيد سيغف بأنّه أحد أخطر قضايا التجسس في تاريخ إسرائيل، فيما رأت شركة الأخبار العبريّة أنّه أحد أخطر قضايا التجسس في إسرائيل، من ناحية مستوى المعلومات أوْ مستوى العلاقات، خصوصًا أنّ الأمر يتعلّق بوزيرٍ سابقٍ شارك في حكومات اسحاق رابين وشمعون بيريس، في التسعينات، وبطبيعة الحال فقد كان عضوًا في جلسات الحكومة التي شارك فيها أيضًا، رجال الاستخبارات والجيش، ويتم خلالها تداول الكثير من المعطيات والمعلومات السرية.
وفي السياق عينه، رأى معلق الشؤون الأمنية في صحيفة “معاريف”، يوسي ميلمان، أنّ قضية سيغيف أخطر من قضية مردخاي فعنونو، الذي كشف الأسرار النوويّة لإسرائيل، وتمّ استدراجه واعتقاله في الثمانينات. وأوضح المُعلّق أنّ فعنونو سلّم معلوماتٍ إلى صحيفة، بينما سيغيف تعامل مع دولة عدو لا تعترف أنّ لإسرائيل حقًا في الوجود. وينطوي كلام المُحلّل على إقرار ومخاوف من طبيعة المعلومات الأمنيّة التي يُفترض أنّ الوزير سلّمها للاستخبارات الإيرانيّة، وهو ما يعني الكثير بالمعايير الأمنيّة والسياسيّة، خصوصًا أنّ لدى إيران برامجها المعلوماتيّة الخاصّة التي تتصل بالصراع مع إسرائيل على مستوى الأهداف وعملية صناعة القرار والعلاقات السريّة والخاصّة بين تل أبيب وجهاتٍ إقليميّةٍ ودوليّةٍ.
ويُشا أيضًا إلى أنّه بحسب الإعلام العبريّ حاول سيغيف خلال التحقيق معه من قبل الشاباك الادعاء أنّه قام بالتواصل مع الإيرانيين من أجل الحصول على معلوماتٍ منهم وتزويدها للمخابرات الإسرائيليّة بهدف المُساعدة في الحفاظ على الأمن القوميّ للدولة العبريّة، وهو الادعاء الذي دحضته التحقيقات، بحسب وسائل الإعلام الإسرائيليّة.
وأكّدت التقارير الإعلامية العبريّة أنّ التحقيق كشف عن أنّ الوزير المُعتقل قدّم لطهران معلوماتٍ سريّةٍ تتعلّق بقطاع الطاقة ومواقع أمنيّة إسرائيليّة، وتفاصيل عن أصحاب مناصب في المؤسسات الأمنيّة والسياسيّة وغيرها، كما عمل على ربط بعض الإسرائيليين بالاستخبارات الإيرانيّة.
 
المصدر راي اليوم ..



Create Account



Log In Your Account