الاعلامي أحمد برغوث يطالب بإعتماد مصطلح " المستوطنة الامريكية في القدس " بدلا من السفارة

2018-10-02 08:58:44


طالب الاعلامي الفلسطيني احمد برغوث بإعتماد مصطلح " المستوطنة الامريكية في القدس " بدلا من السفارة ، إذ أنها تقام على أرض فلسطينية محتلة في العام 1967 ، وينطبق عليها ما ينطبق على باقي الأراضي التي احتلتها اسرائيل في ذات العام ، وتقوم بنفس ظروف المستوطنات الاسرائيلية الغير قانونية والمغتصبة للأراضي الفلسطينية .
كما شدد برغوث على الاعلام الرسمي وغير الرسمي بضرورة اعتماد واستخدام هذا المصطلح " المستوطنة الامريكية " في القدس ،للتذكير دائما بخطورة ذلك الاجراء الغير قانوني الذي أقدمت عليه أمريكا ، بنقل سفارتها من تل أبيب إلى مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية ، والتي تعترف بها معظم دول العالم ، وتقر الشرعية الدولية ، والقوانين الأممية بأنها أرض محتلة للفلسطينييين .
 
ويؤكد الاعلامي برغوث ، إن استخدام مصطلح " المستوطنة الأمريكية " من قبل الاعلام والاعلاميين يشكل رفضا مستمرا للتجاوزات الامريكية ، ويذكر دائما بأن هناك حق واضح للفلسطينيين ، وخطيئة ارتكبتها الولايات المتحدة يجب تصحيحها ،ورد الاعتبار للقوانين والشرعية الدولية التي تستخف بها امريكا وتنتهكها غير آبهة بعواقب تصرفاتها .
هذا وكانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين قد طالبت بمقاطعة دعوة ما تسمى بالسفارة الامريكية وقالت في بيان لها :
" تستهجن نقابة الصحفيين الفلسطينيين تجرأ السفارة الامريكية دعوة عدد من الصحفيين الفلسطينيين لحضور لقاء فيها "المستوطنة الامريكية" في القدس العاصمة الابدية لدولة فلسطين وتعتبر ذلك وقاحة غير مسبوقة اذ ان الادارة الامريكية إدارة ترامب تعمل على تصفية القضية الفلسطينية بكل ابعادها السياسية والوطنية والتاريخية ورغم ذلك تحاول الاستغباء من خلال دعوة صحفيين فلسطينيين لحضور لقاء في سفارتها التي نقلت في مخالفة سافرة للقوانين والمواثيق الدولية.
ان نقابة الصحفيين الفلسطينيين تثق في صحفيينا وتدعوهم لمقاطعة الدعوة الامريكية دعوة من يعمل ليل نهار على تصفية قضيتنا من خلال انحيازها المطلق الى جانب دولة الاحتلال.
وتعتبر نقابة الصحفيين الفلسطينيين ان الاستجابة لهذه الدعوة في حال حدوثها تمثل خروجا على الاجماع الوطني وتشجيعا لامريكا وإسرائيل للإمعان في سياساتها العدوانية على شعبنا وقضيتنا. واعترافا بشرعية وجودها على ارض القدس العاصمة الابدية لدولتنا العتيدة.
 
 



Create Account



Log In Your Account